تخطي التنقل

جائزة التحكم في مسابقة  نساء العالم العربي والثورة
جمعية تضامن المرأة العربية في بلجيكا

خبز
حلفايا

الغرفة في الإقامة الجامعية صغيرة جداً وفارغة.. عفن أسود على الجدران.. رطوبة البحرعالية جدا لم تستطع مسام الجلد احتمالها.. لم تكن الشتائم تكفي, انظر إلى سطح الطاولة كمخبولة.. جوع المعدة وارتباكها حد الغثيان لا يتعلق دائماً بوجود المال أو عدمه.. كل شيء يتناقض ويعيد ترتيب نفسه فلا أتعرف عليه..
أنا موجودة.. أنا خرساء .. أنا وحدي ..
في منزلي في المخيم أثناء القصف واطلاق الرصاص والطيران المكثف وانعدام الكهرباء, كنت آكل بنهم..
لم يكن مسموح بتاتاً أن تتحول المعدة إلى قطعة لحم منكمشة.. الطعام يصبح نشاط مقدس برفاهية أحياناً.. من السهل جدا أن تتآلف مع الرصاص المستمر إذا كنت داخل المنزل تصنع الكاتو وعندما تنتهي تركض إلى الثلاجة لتحضر عصير جوافة بقطع ثلج صغيرة.. لأن الجوع وعدم قدرة العينين على الرؤية جيداً لا يتعلق دائماً بوجود الحرب أو عدمه..
حتى خروج اللعاب على حواف اللسان هو فعل يتعلق بالذاكرة.. وتجفافه يتعلق دوماً بالوجدان..
لاحقا يجعل الهواء المعبء بالبارود الخبز جافاً وأكثر قساوة.. تتعلم أن تستغني عن العصير والكاتو لأن الخبز مازال موجوداً..
هنا في المنفى تشاهد بالصدفة كيف تختلط أجساد أهل حلفايا بخبزهم اليومي كعجينة واحدة .. حينها تتعلم أن تخبئ الجوع داخل الغرفة وأن تخبئ الروح داخل الجيب.. الجيب المملوء بالنقود التي لا تتعلق أبداً بسبب جوعك.

صورة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: