تخطي التنقل


رغم كل هالوقت الي مضي براة البيت بملك جواتي كل المشاعر المتناقضة متل لما كنت بالشام وباسوأ مشاعر بنحملها لمكان بنحبو .. فجأة الحرب بتغير كل شي, الثورة المشوهة عن احلامنا وافكارنا بتتحول لمجرد كوابيس بالمنفى
في كمية كره كبيرة للشام, لشوارعها, للجسور, للابنية المفروض تكون لماعة بس هي موسخة وسودا
للبيت , للقذايف, لصوت الرصاص المستمر, للجان احمد جبريل,للحواجز, للطريق ع نص البلد, للجامعة , كره مستمر لهلا ..
وبلحظة بيروح كل شي, وبكتشف انها اكتر مكان دافي وحنون ومليان شغف ,
مضحك كيف صديقتي بغزة بتسألني عن الشام وبرجع بعد شهر بسألها عن غزة ..
يمكن الفرق بينا اني بالصدفة قدرت احمل جسدي واسافر .. غزة السجن المركزي ع الكوكب .
في اشي هلا عم ينقر براسي
تذكرت لما انت سافرت وقلتلي قبل ما ترجع عالشام انو مبدئيا بس اوصل بدي اشمك لانو ناقصني نفس .
هاد قبل الحرب وهلا بعد كل شي صار انا الي عم حس انو ناقصني نفس
ناقصني ريحة الشام وريحة المطبخ الي بيتلون بمليون ريحة ونحنا عم نطبخ سوا
اشتقتلك .. اشتقت لخواتمك
هلا انتبهت انوهي اول مرة بقول اشتقت لخواتمك ..
هن خاتمين بس بيقدرو يكونو اكتر من رابط لاصابعك بشعري
اشتقت لحنانك
في شي مش ممكن يروح من راسي لما كانت اول مظاهرات بالجامعة وصار ضرب واعتقالات وكانت اول مرة بشوف حدا طالع دماغو من راسو او حدا مغرق بالدم وكنت حاسة بخيبة لانو اقرب صديقة بتتركني بنص هالمشهد وبتروح تحضر محاضرة وقتا خليتني ارجع لعندك وانت كنت عم تحاول تنسيني كنت طابخلي فيليه بالبندورة وكان في عصير وموسيقا وعيونك الي دايما عم يلمعو ..
بتذكر في صديقتنا كانت تضل تقول انو عيونك بيلمعو بعمق , كنت بعرف عيونك منيح بس لما شفتك اخر مرة قبل ما سافر عرفت عيونك من جديد ..
عيونك كانو بحر .. بيختصرو كل المسافة من الشام للجزائر ومن الحرب للامان ..
ومن خواتمك لخواتمي ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: