تخطي التنقل

دمشق 1/7/2012

دمشق 1/7/2012

تقتلني اللغة  فارسم باصبعي دمشق … هكذا ..

في الخمس سنوات الاخيرة لم اتزحزح من دمشق وماحولها , لم أرى صحراء او بحر او جبل يعد نفسه للموت المقدس
دمشق المدينة وسبعة كيلومترات الى الريف الجنوبي كانت اقصى حدودي .. كانت تكفي ..
الآن أشعر انها الجحيم بكل مافيها .

اعتقالك يصبح اثقل كل يوم . صرت ارتجف من الارقام الغريبة , اخاف ان اجد نفسي اكلم امك , امك التي صعقتني بقوتها قالت لي انها لن تاتي الى الشام مجددا لانها تعرف اني هنا , كانت تستطيع سماع انفاسي من دمشق الى السلمية بوضوح .

في غياب دمشق تصبح الصور مقيتة والكتابة تقيؤ مؤلم .

لا احد يستطيع مشاركتي كل هذا الموت سواك ,
اشتهي ان اقول لك اني اكره الثورة واكرهك .. لاني فقط احب ان ابتسم حين اراك تكاد تجن.

البارحة كانت جثة احدهم مقطعة في وسط المخيم والقطط بكل عفوية تنهش الجسد الممزق .. على الاقل الاسبوع الماضي كانت جثة آخر مذبوح لكن بكامل جسده قرب الحاويات ..

لم اعد استطع ان ابكي , فقدت كل شي منذ زمن واستهلكت كل شيء ..
اتحول فجأة الى طفلة صغيرة ليس بامكانها التعبير .. اشعر بالشلل
غصة بحجم الوطن في حلقي .. بحجم المنفى ايضا ..

3 ساعات من النوم ليلا تبدو كانها قيلولة لا اكثر . تصبح ايامي كانها نهار واحد متكامل
لا اغمض عيني الا حين تتوقف الانفجارات وسلاسل الرصاص
عندما قتل ابو محمد سرية مدير امن المخيم كان صوت الرصاص عالي جدا كانت العاشرة والنصف
مع كل انفجار او رصاص انظرالى الساعة غالبا ما تكون تماما او ونصف . ولا مرة كانت وربع او اكثر او اقل
الموت منظم هنا والحياة قمة في السخرية والابتذال وعدم الجدوى
انا لم اعد احزن . لم اعد ابكي
انا لم اعد اشعر بشيء
انا عدم سقط في الوجود ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: