تخطي التنقل

by me : Old Damascus

by me : Old Damascus

يكفي أن تتبادل العتمة بين أجسادنا
ثلاث بثلاث
لأشعل حائط غرفتي بلون الغيم
هو ليس أنت .. كلُّ مافي الأمر ..

يرتاح المحرر أن يبدّل كلماتي كما يشاء
هو ليس أنا .. كلّ مافي الأمر ..

أمشي على يديّ .. إليك
تتكسّر مفاصلي, تتدحرج إلى شجرةٍ صغيرةٍ .. وترتاح

بيوت دمشق تشبه أصابعَِك
غَمرتُها كُـلّها
أسمع خطواتي فوق حجارة مربعة
ثم مطر خفيف يأتي كأمنية
غُسلتُ بِك ,  وتَمَسَكت – انت – بخصلات شعري
بالشامة على كتفي
بدرزات الروح المُغلقة على .. وجعي
اعتقدتُ انه بإمكاني الآن أن أكون ريشة صغيرة تركب الريح
أو جمرة سوداء هربت من مدخنةٍ دافئة
إلى منفى أجمل .. إلى السماء

تركض عيناي.. تركض وتركض
لاشيء .. هو صوت الرصاص
زنبقٌ على الرصيف يرتجف
ألم في كتفي , وذلك الذي كان مسرعاً واصطدم بي
ترك لي ذكرى ..
دمه ..
ثم وقع أمامي
صرتُ أنا الزنبقة
ابتلّيت, دهست, تجمدت, أهملت, كنّست, رُميت, عُصرت
مرّ عاشقان ولم يلحظاني
مررت بنفسي ولم ألحظني
وصلتُ الى بابٍ قديم
تكوّرت تحته .. غمرت أصابِعَك .. وبكيت ..

Advertisements

2 Comments

    • salimallawzi
    • Posted فبراير 22, 2012 at 6:20 م
    • Permalink
    • رد

    مؤلم وجميل !!
    فيه تخاطر واسع المدى هل قصيدة !
    دمتِ

    • هيدي القصيدة آخ مع ابتسامة صغيرة
      شكرا انك عطول هون : )


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: